التقييم

منكم تعلمنا أن للنجاح قيمة ومعنى، ومنكم تعلمنا كيف يكون التفاني والإخلاص في العمل، ومعكم آمنا أن لا مستحيل في سبيل الإبداع والرقي، لذا فرض علينا شكركم وتقديركم

طباعة اللغة الانجليزية

لدى مركز الرواد للتدريب برنامج حديث وشاملً لاختبارات الطباعة وضع فيه عصارة تجربة شركة الإمارات لخدمات رجال الأعمال وهي كُبرى الشركات في مدينة دبي، يتم فيه اختبار مهارات الطباعة بصورة صحيحة وشاملة واستطعنا بالفعل أن نصل إلى أفضل صيغة اختبار عبر الكمبيوتر لمهارات السرعة والدقة والكتابة (أحرف وأعداد وعلامات) وقد أشاد ببرنامج الاختبار لدينا العديد من الجهات والمرشحين.
 
الشهادة المعتمدة
يصدر مركز الرواد للتدريب شهادة تقييم وتحديد المستوى للمرشح توضح مستواه في مهارات الطباعة المختلفة بصورة مفصلة بحيث تسهل على المرشح اكتشاف نقاط ضعفه وقوته بصورة تفصيلية وغير مسبوقة تتميز بالمهنية العالية وأقصى درجات الاحترافية وإعطاءه علامات تقديرية ووصف العلامات لكل مهارة من مهارات الطباعة.

مهارات الطباعة التي يتم قياسها:

يتم قياس وتجربة واختبار المرشح في مهارات الطباعة التالية:

قياس السرعة:

يتضمن برنامجنا اختبارات دقيقة للوقوف على قياس السرعة، والسرعة في الطباعة تقاس على سرعة المرشح في طباعة الأحرف والكلمات على لوحة المفاتيح خلال دقيقة من الزمن (WPM) وتستثنى الأخطاء أي لا تحتسب فنجاح أي مرشح في اختبار السرعة له مدلول كبير على تمكنه من الطباعة بشكل مميز.

قياس الدقة:

 
قياس الدقة يعني قياس نسبة ومعدل أخطاء الطباعة وهي أمر حساس جداً، فالطباعة التي تحتوي على أخطاء هي طباعة معيبة ومنتقصة ولا شك أن كثرة الأخطاء تعيق أداء المرشح وتظهره بشكل غير احترافي ، فكلما كانت الأخطاء اقل كان مرشح ناجحا أكثر والعكس صحيح فالمرشح الذي لديه أخطاء أكثر كلما أداء ضعيف.

قياس الجلسة الصحيحة:

 
هنالك جلسة صحيحة وسليمة وغير مضرة وأيضا هنالك جلسات كثير جدا اخرى خاطئة وغير صحية ومؤذية ومهينه ،فالجلسة الصحيحة تجعل المرشح مرتاحاً ومهيئاً بطريقة صحيحة للعمل لفترات أطول بمعدل أداء ثابت أما الجلسات الخاطئة فهي متعبة للعمود الفقري للمرشح وتؤذي مفاصله وتجعله يتوقف عن الطباعة بعد فترة وجيزة أما الجلسة الصحيحة تجعله سريعاً وأداءه ثابت لفترات طويلة.

قياس أداء النظر إلى الشاشة ومسافة الأمان

 
ينبغي أن يحافظ المرشح على النظر إلى الشاشة بطريقة صحيحة بحيث تكون نظرته عمودية ويكون مواجهاً للشاشة ويحافظ على مسافة أمان بينه وبين الشاشة بحيث يستطيع أن يغطي بالنظر كافة أنحاء الشاشة وليس جزءاً منها.
قياس وضع اليدين على لوحة المفاتيح:
 
يتطلب ذلك أن يكون المرشح متمرس وذو خبرة طويلة تمكنه من معرفة مواقع الحروف الأمر الذي يؤدي إلى الكتابة السريعة فالمرشح الذي لا يبحث عن الحروف في لوحة المفاتيح يمكنه أن يطبع أكبر عدد من الكلمات بسرعة فائقة على العكس من المرشح الذي يعجز عن معرفة أماكن الحروف أو يكون بطيئاً في التحرك فيما بين هذه الحروف، لذا فإن نجاح أي مرشح في اختبار وضع اليدين على لوحة المفاتيح له مدلول كبير على تمكنه من الطباعة بشكل مميز؛ فوضع اليدين الصحيح يساعد المرشح على الحفاظ على صحة يديه وظهره وعموده الفقري ويساعده على التركيز لفترات طويلة.
قياس مهارة كتابة الأحرف والأعداد والعلامات:
 
بما أن لوحة المفاتيح تحتوي على ثلاثة أنواع من المدخلات: مدخلات حرفية (حروف)  أو عددية ورقمية (أعداد) أو مدخلات على شكل رموز وهي كل محتويات لوحة المفاتيح التي ليست أعداداً ولا حروفاً مثل علامات التشكيل في اللغة العربية وعلامة النسبة المئوية وعلامة الدولار والعلامات الرياضية كالضرب والقسمة والجمع وعلامات الترقيم والأقواس وأسهم الاتجاهات بالإضافة إلى (F1 TO F12 ) والمسطرة وقائمة النوافذ وغير ذلك, وأن الإلمام بهذه المدخلات المختلفة والتحويل بينها وإيجادها وإدخالها هو عملية ومهارة منفصلة، وهي مهارة مهمة يحتاج لها المرشح في الطباعة بأي لغة من اللغات ولأي غرض من الأغراض

المستفيدون المحتملون:

برنامجنا للتقييم معد لفائدة كافة فئات المجتمع ومؤسساته وشركاته ، فالمرشح الذي يجيد عمله يستطيع أن ينجز المهام بشكل سريع ودقيق وبكفاءة عالية، تسهل على العميل أو صاحب المعاملة سلسلة طويلة من العمليات الأخرى التي تلي تلك المعاملة، وذلك في مختلف الجهات ومختلف المراحل، ما يعني عدم وجود أخطاء بالتالي ليس هنالك زمن مهدر في تصحيح الأخطاء والمرشح السريع في طباعته يساعدنا في انجاز المعاملات في أسرع وقت ممكن وهذا مطلب ضروري وبخاصة في البلدان المتقدمة والتجارية التي يسابق فيها المستثمرون ورجال الأعمال الزمن.
لذلك يمكن القول بطريقة مختصرة أن المستفيدين من هذا البرنامج هم:
  1. المرشحون:

    وهم مقدمي الطلبات الذين يرغبون في الحصول على تقييم لمستواهم في الطباعة توطئة للتقديم على وظيفة باستخدام شهادتنا المعتمدة ونتيجتنا المفصلة التي تشرح الوضع الحقيقي للمتقدم.
  2. الشركات والمؤسسات والدوائر الحكومية:

    التي تستقبل نتائج المرشحين توطئة لتعيينهم أو رفضهم، أو ربما يكون لديها مرشحين جاهزين ترسلهم لإجراء عمليات التقييم لهم قبل تعيينهم أو رفضهم وذلك للحصول على نتيجة مفصلة تشرح موقف المرشح ومستواه الحقيقي في كافة مهارات الطباعة المختلفة.
لذلك فإن هدفنا هو تحديد مستوى المرشح في انجاز عمليات الطباعة وقياس مدى خبرة ومهارة ودراية المرشح في عمليات الطباعة المختلفة سوا كانت من ناحية اللغات التي يجيد الطباعة بها، وسرعته في الطباعة ومعرفته بمواضع المفاتيح، والمهارات الأخرى المتعلقة بالطباعة التي تُمكن المرشح من الطباعة بشكل سريع وصحيح دون أخطاء.
قمنا بتصميم برنامج تقييم وتحديد مستوى الطباعة ليساعد على معرفة مستوى المرشح في كافة مهارات الطباعة المختلفة والتعرف على جوانب القوة والضعف فيه وتكون هذه نتيجة مفيدة للمرشح لإعادة تقييم نفسه وإمكانياته في هذه المهارة وتكون مفيدة أيضا لأصحاب الأعمال في اختيار المرشح المناسب للوظيفة الشاغرة.

ما هي أهدف هذا البرنامج:

  • تحديد إمكانيات المرشحين في مهارات الطباعة المختلفة وفرز المرشحين في فئات مختلفة تعكس مستوياتهم.
  • تقديم نتيجة مفصلة لأصحاب العمل تساعدهم في اختيار المرشحين وفق متطلباتهم وتبرز لهم المستوى الحقيقي في كل مهارة من مهارات الطباعة على حده.
  • توفير تغذية عكسية للمرشحين تعكس نقاط القوة والضعف لديهم في كافة مهارات الطباعة المختلفة لمساعدتهم في تحسين وترقية مستوياتهم مستقبلاً.
لقد أصبحت مهارة الطباعة مهمة جدا في العديد من التخصصات ومجالات العمل التي يتميز فيها العاملين في سرعة انجاز العمل في وقت قليل، كما تزيد من كفاءة الموظف والنقاط الايجابية التي تحسب له. وتدخل الطباعة كشيء أساسي في العديد من المجالات مثل: السكرتاريا – المهام المكتبية– المحاسبة – التصميم – طباعة المعاملات – وإدخال البيانات، التي تساعد أصحاب العمل الذين يستخدمون التكنولوجيا في مجال عملهم في انجاز مشاريعهم بشكل سريع، ومن خلال خبرتنا المكتسبة مع شركائنا بالعمل في مجال الطباعة أطلقنا فكرة برنامج تقييم وتحديد المستوى لمهارة الطباعة المتميزة بقياس أداء المرشحين.

يرمي هذا البرنامج إلى تحقيق الأهداف التالية:

  • مساعده المرشح في التعرف على إمكانيات الطباعة الخفية لديه واستنهاضها وإطلاعه على مستواه ليقف على مواطن القوة والضعف فيه ويعمل على تعديل الإخفاقات إن وجدت.
  • قياس نواحي دقيقة ومعينة في مهارات المرشح المتعلقة بفنيات معينة في عملية الطباعة.